بيتك مملكتك والحفاظ علي نظافته سر سعادتك

بيتك هو مملكتك والاهتمام به وبنظافته والحفاظ عليه يجنبك الكثير من الامراض ليكي ول اسراتك وكما أن النظافة تحافظ عليه من الفيروسات .

هذه الأشياء يجب عليكي تنظيفها بشكل مستمر فى منزلك لعدام تراكم البكتيريا و البعد عن الأمراض :

1_ المطبخ.

غسل المواعين بشكل مستمر وعدم تركها فترات طويل لان ذلك يساعد علي نمو البكتيريا كما يجب غسل الحوض قبل غسل المواعين وبعد الانتهاء من غسل المواعين وتختيص ليفه خاص خاصه بالحوض غير ليفة المواعين ومن الافضل التخلص منها بعد الانتهاء .وغسل البوتجاز بعدم عميلة الطهي واخر اليوم حتي لا تتراكم البكتيريا علي فضلات الطعام الموجوده عليه اثناء عملية الطهي ,نظافة الثلاجة والمحافظة علي عدم تراكم الاطباق فيها حيث انها مكان حفظ الطعام ,نظافة الارض ايضا باستمرار طول اليول لانها تنمو عليها البكتيريا سريعا .ونصحية ايرون ماما لكي عزيزتي لابد من ترك المطبخ نظيف ليلا وعدم ترك المواعين غير نظفية والاعتماد علي غسلها صباحا ورمي القمامه خارج المنزل كما ان الإسلام حث على النظافة وإزالة الأوساخ والقمامات، فقد روى الترمذي وغيره عن سعيد بن المسيب قال: إن الله طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جواد يحب الجود، فنظفوا أفنيتكم وساحاتكم  ولا تشبهوا باليهود.

2_المناشف

من الضرورى غسلها بعد كل استخدام لا تنسى أن تتركها تجف فى الشمس ومن الضروري ان لكل فرد من أفراد الاسرة وحده خاصه بيه لعدم انتشار الفيروسات .

3_المرحاض

من الضرورى غسل الحمام كل يوم وتخصيص وقت كافٍ فى تنظيف كل سطح به بدقة من البكتيريا واذا حؤصتي علي تنضيفه كل يوم لا يعد الامر متعب لكي ولابد من ارتداد القفظات للحفاظ عليكي .

4_الأرضيات والسجاد

فإذا كان لديك سجاد يجب تنظيفه يوميًا بالمكنسة الكهربائية وإزالته وتهويته فى الهواء وتعرضها للشمس مرة واحدة فى الأسبوع، لأنه يكون أرضًا خصبة للبكتيريا التى تعرض طفلك واسرتك للأمراض إذا كنت لا تنظفها بانتظام .

5_الوسائد

تحتوى على حشرات الفراش التى قد تسبب حساسية والتهابات البشرة لابد من تعرضها للشمس يوميا واوقات اشعة الشمس الغير ضاره .

6_ملايات السرير

من أهم الاماكن التي تنمو بها الحشرات هي الفراش قد تتواجد على ملايات السرير الخاصة بك، فتحتاج إلى تغيرها كل يوم او يومين قدر المستطاع وتجمعوهم وغسلها مرة واحدة فى الأسبوع بالماء الساخن، لأن حشرات الفراش تؤدي الي الإصابة بالأكزيما والربو وأمراض الحساسية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *